منع الحمل مع بداية الحياة الزوجية

منع الحمل مع بداية الحياة الزوجية
    منع الحمل

    اذا كان الشروع في الحياة الزوجية يدخل تغييرا على نمط الحياة و على اسلوب عيش المرأة و الرجل ، فالأمر يتطلب من الزوجين ان يستعدا لهذه المرحلة على كل المستويات ، و خاصة فيما يتعلق بالصحة الانجابية ، و أكيد ان غالبية الأزواج الجدد يرغبون في قضاء جزء من حياتهم وهم عند بداية تدشين علاقتهم الزوجية على انفراد ، فيفكرون بالتالي في طريقة من أجل منع الحمل . فأي طريقة هي أنسب لهذه الفترة ؟ هذا ما سنوضحه مع الدكتور غسان القسطلاني اخصائي في أمراض النساء و التوليد.
    الفحص الطبي أولا :
    منع الحمل

    يؤكد غسان القسطلاني أخصائي في أمراض النساء و التوليد ، أن الانتقال الى مرحلة الحياة الزوجية يجب أن يكون بالنسبة للمرأة فرصة للقيام بفحص طبي عام ، يمكنها من التعرف على مراحل حياتها من الخصوبة الى سن اليأس ، ومن الاهتمام بصحتها الانجابية و بصحتها الجنسية و المشاكل المترتبة عنها كالأمراض المتنقلة جنسيا .
    الفحص الطبي الذي تقوم به المرأة عندها قابلية للتخصيب و يتيح لها امكانية تخطيط الولادات ، و الكشف عن بعض المراض التي يمكن تشخيصها في وقت مبكر و علاجها في الوقت المناسب ، كسرطان عنق الرحم  الذي يمكن كشفه بالمسح المهبلي حتى قبل الاصابة به. هذا الفحص الطبي هو أيضا مناسبة لمعرفة وسيلة منع الحمل الملائمة لها و التي ستساعدها على التخطيط العائلي و تنظيم الأسرة.
    الأمر الذي يجب أن تنتبه له المرأة المقبلة على الزواج ، هو أن الحمل يمكن أن يحدث منذ الشهر الأول من حياتها الزوجية ، لذلك عليها أن تهتم بهذا الموضوع قبل أن تنتقل الى بيت الزوجية ، وأن تستشير مع الطبيب المختص الذي سيوجهها و يصف لها وسيلة منع الحمل المناسبة, وذلك بناء على الفحوصات الطبية التي يجريها لها .
    أية وسيلة لأول مرة ؟ 
    يرتبط استعمال وسائل منع الحمل لأول مرة بالوضع الصحي العام للمراة و بمدى تقبل جسمها لها و بدرجة فعاليتها ، و يوضح غسان القسطلاني أن وسائل منع الحمل التي يمكن استعمالها لأول مرة هي :
    1. الحبوب الهرمونية
    2. الحقن الهرمونية
    3. الكندوم أو ما يسمى بالعازل الطبي.
    بالنسبة لحبوب منع الحمل تصنف الى نوعين : حبوب تحتوي على هرمون الأستروجين و هرمون البروجسترون ، وجدير بالذكر أن حبوب منع الحمل عرفت تطورا كبيرا تمثل في اخراج أشكال و أنواع كثيرة للوجود ووضعها رهن اشارة النساء و قد تمت مراعاة ملاءمة حبوب منع الحمل لكل النساء و ذلك بتخفيض نسبة الأستروجين التي تحتوي عليها .
    فالفحص الطبي الذي يجريه الطبيب للمرأة قبل أن يصف لها حبوب منع الحمل ، قد يكشف عن وجود بعض موانع استعمال هذه الوسيلة أو أسباب تفرض على المرأة تفادي تناول الهرمونات و خاصة الأستروجين .
    لذلك فالطبيب ينصح المرأة في مثل هذه الحالات بأن تختار حبوب منع الحمل المحتوية على هرمون البروجسترون وحده.
    و يحدد الدكتور غسان القسطلاني الحالات التي يمنع فيها على المرأة تناول حبوب منع الحمل المحتوية على هرموني الأستروجين و البروجسترون فيما يلي :
    • اصابة المرأة بارتفاع الضغط الدموي.
    • تعرض المرأة لارتفاع الضغط الدموي أثناء حمل سابق.
    • اصابة بمرض الكري الذي يكون مصحوبا بمضاعفات في العينين و الكلي و الشرايين الدموية.
    • الاصابة بالسكري لمدة تزيد عن 20 سنة.
    • بلوغ المرأة المدخنة سن الخامسة و الثلاثين.
    • المرأة المقبلة على اجراء عملية جراحية.
    • الاصابة بأمراض القلب و أوعية الدم و النوبات القلبية.
    • معاناة المرأة من مشكل الصداع النصفي.
    • أمراض الكبد.
    • تناول المرأة لبعض الأدوية أو بعض المضادات الحيوية.

    حبوب منع الحمل خاصة بحالات معينة :

    صنعت حبوب منع الحمل المحتوية على البروجسترون لوحده للاستجابة للحالات التي يمنع فيها على المرأة تناول الأستروجين ، و فائدتها و فعاليتها في منع الحمل ، تساوي فعالية الحبوب المزدوجة الهرمون ، و يمكن استعمالها من طرف المرأة المرضع .

    فعالة .. سهلة الاستعمال و لكن ! :

    من الوسائل الأخرى لمنع الحمل المتوفرة في معظم أرجاء العالم الحقن الهرمونية ، و هي تحتوي على هرمون البروجيسترون . وتستعمل الحقنة الهرمونية مرة واحدة كل ثلاثة أشهر ، تبقى خلالها السيدة محمية من الحمل .وتعتبر هذه الوسيلة ذات فعالية مضمونة و سهلة الاستعمال ، الا أنه قد ينتج عنها بعض الأعراض الجانبية ععدم انتظام الدورة الشهرية أو حدوث أو اختفاء العادة الشهرية . هذه الأعراض تختفي عندما تتوقف المرأة عن استعمال هذه الوسيلة ، لكنها قد لا تستعيد خصوبتها الا بعد انصرام بضعة شهور.

    المسؤولية مشتركة بين الزوجين :

    منع الحمل

    التخطيط العائلي مسؤولية مشتركة بين الزوج و الزوجة ، و أنه على الرجل أن يعتبر نفسه معنيا أيضا بذلك ، ففي الحالات التي يتعذر فيها على المرأة استعمال الوسائل الهرمونية ، يمكن اللجوء الى الوسائل الأخرى الممكنة و التي تهم الرجل كالكندوم أو العازل الطبي .